الأخبار

للغاز الطبيعي المسال تدعم الجهود الوطنية لمكافحة جائحة كورونا وصندوق الأمان الوظيفي بـ 6 ملايين ريال عماني

في ظل مواجهة السلطنة والعالم بأسره لانتشار وباء كورونا (كوفيد 19)، أعلنت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال عن تقديم الدعم المادي لجهود القطاع الصحي ووزارة الصحة في مواجهة تفشي هذا الوباء فضلا عن تعزيز صندوق الأمان الوظيفي. وتأتي هذه المبادرة لتترجم سعي الشركة المتواصل وعزمها على خدمة المجتمع العماني في كافة الأصعدة.

وتأكيداً على التزامها بالتعاون مع جميع الجهات الحكومية في السلطنة للسيطرة على الجائحة التي يمر بها العالم جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، قام قطاع الغاز الطبيعي المسال- متمثلا في الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة قلهات للغاز الطبيعي المسال- بالمساهمة بمبلغ ٦ ملايين ريال عماني، حيث تم تخصيص ٢ مليون ريال عماني لدعم جهود اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن كورونا ووزارة الصحة في مواجهة جائحة كورونا، في حين تم توجيه مبلغ ٤ مليون ريال عماني لتعزيز جهود صندوق الأمان الوظيفي الذي أنشيء من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم-حفظه الله ورعاه- فقد تفضل - أعزه الله - بالتبرع بمبلغ 10 مليون ريال عماني للصندوق.

لقد ساهمت الجهود الاستثنائية والإجراءات الاحترازية التي أعلنتها اللجنة العليا ووزارة الصحة للتعامل مع هذا الوباء، وتسخير كافة الجهود والامكانيات من أجل سلامة المواطنين والمقيمين. فخلال هذه الفترة تقوم فرق من مختلف الوحدات الحكومية بالعمل لإيجاد التدابير الاحترازية المناسبة، بدءاً من تحديد مناطق الحجر الصحي واجراء الفحوصات المخبرية لآلاف المواطنين والمقيمين وتنسيق إعادة المواطنين إلى أرض الوطن والحرص على وجود المرافق الأساسية للتعامل مع المرض إلى التأكد من ضمان توافر المرافق والاحتياجات الأساسية للمواطنين والمقيمين، والتي أضحت محل للثناء والتقدير.

وتفخر الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بالعمل بشكل وثيق مع وزارة الصحة في دعم ورعاية مختلف المبادرات والمشاريع التي تسعى لتلبية احتياجات ومتطلبات المستشفيات والمراكز الصحية، حيث تبذل الوزارة جهوداً سبّاقة للحد من انتشار هذا الفيروس وتوفير العلاج المناسب للمصابين في مختلف أرجاء السلطنة. وفي الآونة الأخيرة، قامت الشركة بتمويل شراء معدات وأدوات ضرورية للمستشفيات والعيادات في محافظة جنوب الشرقية بالتنسيق مع وزارة الصحة. كما قامت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بتمويل إنشاء جناح العزل بمستشفى صور المرجعي وفق أعلى التقنيات والتطبيقات والذي شارف على الانتهاء، والذي من المؤمل أن يؤدي إلى رفع مستوى الخدمات الصحية في السلطنة عموماً ومحافظة جنوب الشرقية خصوصاً.

وحول هذا الدعم، أشار حارب بن عبدالله الكيتاني - الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال- بحديثه " نتوجه بعظيم الشكر وخالص الامتنان لجلالة السلطان هيثم بن طارق - حفظه الله ورعاه - والحكومة الرشيدة على الجهود الاستثنائية والإجراءات الوقائية التي تقوم بها لضمان سلامة المجتمع خلال هذه الأوقات. لقد حرصنا في الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال على بذل قصارى جهودنا في دعم جهود الحكومة الرشيدة وتلبية احتياجات مختلف شرائح المجتمع في كافة الأصعدة. ونود أن نعرب عن تقديرنا وامتناننا لمعالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي، وزير النفط والغاز - رئيس مجلس إدارة الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال -، وسعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي، وكيل وزارة النفط والغاز - رئيس مجلس إدارة قلهات للغاز الطبيعي المسال - وكافة أعضاء مجلس إدارة الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال ومجلس إدارة شركة قلهات للغاز الطبيعي المسال على دعمهم السخي للشركة لتقديم هذه المبادرات. "

وفي المبادرة الثانية، خصصت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال مبلغ 4 مليون ريال عماني لتعزيز جهود صندوق الأمان الوظيفي والذي أنشئ بتوجيهات سامية من حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق - حفظه الله ورعاه- مؤخراً لدعم الموظفين العمانيين الذين تأثرت وظائفهم جراء هذا الوباء والظروف الاقتصادية الأخرى المصاحبة. ومن هذا المنطلق يأتي هذا الصندوق لإيجاد الأسس والتشريعات والأنشطة التي تضمن الأمان الوظيفي للعمانيين ويأتي دعم الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال للصندوق استجابة للنهج السامي وتلبية للأوامر السامية التي وضعتها الشركة موضع التنفيذ للمساهمة في إنجاح برامج وأهداف وتطلعات صندوق الأمان الوظيفي ويفتح آفاقا أوسع للعمل في القطاع الخاص ويوفر المزيد من الضمانات الوظيفية والأمان الاجتماعي للعاملين في هذا القطاع الحيوي. حيث سيتم استثمار الدعم المالي المقدم كوقف ولاستثمار للصندوق لسنوات عديدة قادمة.

كما أوضح حارب الكيتاني: "يعكس الدعم المقدم لصندوق الأمان الوظيفي هدفنا المتمثل بالمساهمة في التنمية المستدامة للسلطنة لاسيما في توفير الأمان الوظيفي للقوى العاملة الوطنية. حيث تأتي برامج التوظيف والتدريب من أجل التشغيل في صدر أولوياتنا الرئيسية في الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة قلهات للغاز الطبيعي المسال. ولا يسعنا التعبير عن مدى سعادتنا بهذا التعاون والدعم المقدم هذا لصندوق الأمان الوظيفي بما يلامس تطلعات الصندوق وآمال وطموحات القوى العاملة الوطنية العاملة بهذا القطاع ".

يأتي هذا الدعم مكملا للدور الريادي الذي تقوم به الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة قلهات للغاز الطبيعي المسال في خدمة المجتمع والوفاء بمسؤوليتهما تجاهه.