الأخبار

المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال تمول مبادرة توفير ألعاب للأطفال ذوي الإعاقة بمختلف أنحاء السلطنة

تجسيداً لدورها الريادي في دعم وتعزيز المسؤولية الاجتماعية في السلطنة، وقعت المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال اتفاقية مع وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه، تقضي بموجبها تمويل ألعاب تناسب الأطفال ذوي الإعاقة، حيث يشمل المشروع تسعة عشر (19) حديقة عامة في سبع محافظات من محافظات السلطنة.

وتعزز هذه الاتفاقية من الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الإعاقة، حيث تهدف إلى تخفيف حدة التحديات لهذه الشريحة من المجتمع من خلال استحداث المعدات والأجهزة التي تسهّل عليهم جوانب الحياة المختلفة، كما تهدف هذه المشاريع إلى إيجاد الحلول لتهيئة البيئة المحيطة وتكييفها لتلبي احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة ومتطلباتهم وتطلعاتهم بما يسهم في دمجهم وإشراكهم في المجتمع وزيادة الوعي العام بهذا الشأن.

وتأتي هذه المبادرة مكملة لنجاحات سابقة حققتها المؤسسة، حيث قامت المؤسسة بتمويل مشاريع مماثلة بحدائق الصحوة بمسقط وفي عدد من الحدائق النموذجية التي مولتها المؤسسة في ولاية صور. وفي هذا الصدد تجاوزت مساهمات المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال أكثر من مليوني ريال عماني على مدى الأعوام الماضية، وساهم هذا في تحسين جوانب الحياة لهذه الشريحة من المجتمع وذلك بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية والجمعيات الأهلية التي تعنى بذوي الاعاقة وجمعية الأطفال المعوقين ومراكز الوفاء لتأهيل الأطفال المعاقين، وتؤكد هذه الشراكة على التزام المؤسسة في تحسين الرعاية الاجتماعية لمختلف شرائح المجتمع من خلال برنامجها الطموح للاستثمار الاجتماعي الذي يستهدف مختلف جوانب الحياة اليومية للمجتمع العماني.

وقع الاتفاقية معالي أحمد بن عبدالله الشحي- وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه - والدكتور عامر بن ناصر المطاعني- الرئيس التنفيذي للمؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال.

وتعقيباً على هذه الاتفاقية، أشار الدكتور عامر بن ناصر المطاعني: "تعكس هذه الاتفاقية التي أبرمت اليوم، مدى عزمنا على مواصلة جهودنا في تعزيز وتطوير برامج المسؤولية الاجتماعية التي تخدم مختلف فئات المجتمع. ويعزز هذا بدوره بناء مجتمع قوي يحرص على رعاية والاهتمام بكافة الأفراد".

والجدير بالذكر، أن المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال أعلنت مؤخراً انتهاء الأعمال الانشائية للمركز الوطني للتوحد والذي يأتي ضمن مبادرة "هدية لعُمان “، حيث يتمحور دور هذا المركز في تقديم العون والمساعدة للمصابين بالتوحد وتعزيز الوعي العام تجاه هذا المرض، إلى جانب عمليات العلاج والتشخيص والتثقيف.

ومن خلال مساهمتها في مسيرة التنمية في السلطنة، قامت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال من خلال برنامجها الطموح للاستثمار الاجتماعي بضرب أروع الأمثلة لمختلف مؤسسات القطاع الخاص في الجهود التي يمكن أن تبذلها في برامج المسؤولية الاجتماعية والتي تؤكد على تعزيز أوجه التعاون بين مؤسسات القطاع العام والخاص لرفد الاقتصاد الوطني والخطط التنموية الطموحة التي تشهدها السلطنة.

وتجدر الإشارة إلى أن مساهمات المسؤولية الاجتماعية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وصلت اليوم إلى شتى أرجاء السلطنة، حيث ساهمت في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلاد، وسوف تستثمر المؤسسة التنموية التي أنشئت حديثاً نسبة 1.5% من صافي دخل الشركة بعد خصم الضرائب للمساهمة في التنمية الاجتماعية من خلال برامج مستدامة في شتى أنحاء البلاد. وستكون في وضع أفضل يتيح لها إجراء الدراسات اللازمة لخدمة المجتمع وتنميته، وفي الوقت ذاته المحافظة على مستويات الدعم القائمة والراسخة من خلال إطار المسؤولية الاجتماعية للشركة.