الأخبار

الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال تحقق 35 مليون ساعة عمل بدون إصابات أو حوادث مضيعة للوقت

أسدلت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال الستار على عام 2019 بتحقيق إنجازٍ هامٍ يضاف إلى سلسلة إنجازاتها وذلك بعد إكمال خمس وثلاثين (35) مليون ساعة دون تسجيل أية حوادث أو إصابات مضيعة للوقت.

ويأتي هذا الإنجاز القياسي ليعكس مدى حرص الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال في الحفاظ على صحة وسلامة العاملين بها، كما يترجم جهود الشركة في بناء ثقافة السلامة التي يتبناها جميع موظفيها في عمليات إسالة الغاز الطبيعي وتصديره. ويعادل هذا الإنجاز الهام العمل المتواصل تسع سنوات وستة أشهر واثنان وعشرون يوم دون تسجيل أي إصابات أو حوادث مضيعة للوقت.

إن غرس ثقافة الصحة والسلامة المهنية في بيئة العمل يعد أمراً ضروريا في امتثال الموظفين وتطبيقهم لأعلى إجراءات ومتطلبات السلامة في بيئة العمل وعليه قامت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال باستحداث العديد من البرامج والمبادرات بما يعزز هذا الهدف. علاوة على ذلك، أسهم تعاون الموظفين وحرصهم على المشاركة الفعالة والتدخل الإيجابي لمنع الممارسات غير الآمنة من خلال الإبلاغ عن هذه الممارسات وتقديم الملاحظات حول السلامة المهنية في التدخل المبكر والحيلولة دون وقوع أي حوادث.

كما تشجع الشركة موظفيها وجميع موظفي الشركات المتعاقدة معها على ثقافة "عدم التراخي" كسياسة للسلامة مما يعني استمرارية تحسين وتطوير سبل الحفاظ على مجالات السلامة والصحة والبيئة. وبفضل هذه الجهود الحثيثة، حازت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال على العديد من الجوائز الإقليمية والدولية خلال العام الماضي كجائزة التميز في مجال الصحة والسلامة والأمن والبيئة.

إن هذا الإنجاز جاء نتيجة العمل الدؤوب والجهود الحثيثة في غرس ثقافة الالتزام بقواعد الصحة والسلامة على مستوى الموظفين وموظفي الشركات المتعاقدة مع الشركة، إذ أن ثقافة السلامة في الشركة تتضمن تدريبات على حالات الطوارئ والأزمات ومحاضرات دورية حول الصحة والسلامة للموظفين بشكل عام لزيادة نسبة الوعي لدى الموظفين حول الأضرار المحتملة وكيفية احتوائها.

وتعليقاً على هذا الإنجاز، حث الفاضل حارب بن عبد الله الكيتاني، الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، جميع الموظفين وموظفي الشركات المتعاقدة بالشركة على "ضرورة بقائنا ملتزمين بقواعد السلامة للحيلولة دون إلحاق أي ضرر بنا ولا العاملين معنا والذي يضمن عودة جميع الموظفين إلى منازلهم سالمين بعد تأدية أعمالهم اليومية وهذا يدفعنا لبذل المزيد من الجهد للوصول إلى تحقيق أعلى مستويات السلامة في هذه الصناعة المتسارعة في النمو".

وتعد الحوادث أو الإصابات المضيعة للوقت مقياساً ومعيارًا لمدى تطبيق إجراءات السلامة في بيئة العمل. حيث تعرف الإصابة المضيعة للوقت بأنها الإصابة التي تحدث للعامل في بيئة العمل خلال تأدية مهامه وتؤدي إلى غيابه.

وعلى الرغم من النجاحات التي حققتها الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال في مجال الصحة والسلامة والبيئة، إلا أن الشركة تطمح لمواصلة التميز والبناء على هذه النجاحات للوصول إلى آفاق أرحب. وعلى ضوء ذلك، واصلت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال مسيرتها الريادية في مجال السلامة من خلال تبنيها برنامج "السلامة القائمة على السلوك" والذي يركز على الإدارة الآمنة للالتزام والتفاعل بشكل مختلف من أجل التأثير الإيجابي وتعزيز ثقافة الصحة والسلامة والبيئة نحو الاستدامة وبما يعزز من أدائها فيما يتعلق بالصحة والسلامة والبيئة.

انتهى