الأخبار

الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة بي. بي. تعززان السوق العالمية للغاز الطبيعي المسال

  • آفاق جديدة للغاز الطبيعي المسال العماني على خارطة الغاز العالمية
  • دور محوري في رفد الاقتصاد الوطني بما يعزز مسيرة السلطنة الاقتصادية

أعلنت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة بي. بي. (سنغافورة) عن توقيع اتفاقية بيع وشراء الغاز الطبيعي المسال العماني لشركة بي. بي. سنغافورة وذلك بحضور معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي، وزير النفط والغاز - رئيس مجلس إدارة الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال - والفاضل حارب بن عبدالله الكيتاني، الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، والفاضل جوناثان شيبارد، الرئيس التنفيذي للعمليات بشركة بي. بي. للغاز الطبيعي المسال.

وتأتي هذه الإتفاقية لتعزز أواصر الشراكة المتينة بين الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة بي. بي. وعلى ضوء الإتفاقية الموقعة، تقوم الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بتحميل حوالي 1.1 مليون طن متري سنوي – أي ما يعادل 18 شحنة من الغاز الطبيعي المسال - لمدة سبع سنوات بدءً من يناير 2018، على أن تتحمل شركة بي. بي. سنغافورة كافة متطلبات وتكاليف شحن الغاز عبر توفير ناقلات خاصة بهم.

وأشار معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي، " سوف توسع هذا الاتفاقية من أعمال الغاز الطبيعي المسال في السلطنة حيث ستعزز من مكانة السلطنة كوجهة عالمية لمصادر الطاقة النظيفة " .. مضيفاً أن " عائدات هذه الاتفاقية سوف تسهم في تعزيز الاقتصاد كما تدعم الجهود المبذولة من أجل تحقيق القيمة المحلية المضافة والمسؤولية الاجتماعية للشركة، وهي تمثل عوامل هامة لدعم النسيج الاقتصادي والاجتماعي في السلطنة".

وتعزز هذه الاتفاقية السمعة التجارية التي حصدتها الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال والصورة التي رسمتها منذ إنشائها كمصدر معتمد وموثوق للغاز الطبيعي المسال في السوق العالمي، إلى جانب الادارة الفعالة لعمليات الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال لإنتاج مصدر نظيف للطاقة وتسويقه وتوصيله بطريقة آمنة وموثوق بها لكافة العملاء في أنحاء العالم. والجدير بالذكر، سوف تسهم الاتفاقية في زيادة الانتاج لمصنع الشركة لتسييل الغاز الطبيعي في قلهات بولاية صور عبر استغلال القدرة الانتاجية الغير مستخدمة قبل الاتفاقية.

لقد جاءت صناعة الغاز الطبيعي المسال في السلطنة من الرؤية الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد -حفظه الله ورعاه- لتنويع مصادر الدخل الوطني من خلال تسخير هذه الموارد لرفد الاقتصاد الوطني ودعم مسيرة التنمية المباركة في البلاد. حيث تأسست الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بموجب مرسوم سلطاني سامٍ في عام 1994م، ليتم تصدير أول شحنة للغاز الطبيعي المسال بنجاح في عام 2000. وفي عام 2013 دخلت صناعة الغاز الطبيعي في السلطنة حقبة جديدة مع اندماج الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة قلهات للغاز الطبيعي المسال ليصبحا كياناً متكاملا تحت اسم الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وما صاحبه من فعالية ونجاحات ملموسة في مجالات الادارة والتشغيل والتسويق.

واليوم، تعد إيرادات الغاز الطبيعي المسال أكبر مصادر الدخل الوطني في السلطنة بعد النفط. فضلا عن ذلك، قامت الشركة من خلال برنامجها الطموح للاستثمار الاجتماعي بالعديد من المشاريع المختلفة في كافة المجالات كالرعاية الصحية و التعليم وخلق فرص عمل عبر تمويل برامج التدريب من اجل التوظيف وتمكين دور المرأة ومبادرات حماية البيئة والسلامة المرورية، لتعكس بذلك اهتمامها الصادق لترسيخ مبدأ المسؤولية الاجتماعية والذي يؤكد على تعزيز سبل التعاون بين مؤسسات القطاع العام والخاص لرفد الاقتصاد الوطني والخطط التنموية الطموحة التي تنفذها السلطنة.

و في هذا الصدد أشار الفاضل حارب بن عبدالله الكيتاني: "سوف تعود هذه الاتفاقية بفائدة كبيرة للاقتصاد الوطني والشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال معاً من خلال تصديرها كميات إضافية من الغاز الى العملاء الذين يبحثون عن مصدر موثوق وآمن ونظيف للطاقة، بالإضافة إلى تمكين مصنع الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال من العمل بكامل طاقته الاستيعابية، وهذا بدوره ينعكس بشكل إيجابي في تعزيز فرص برامج الشركة في الاستثمار الاجتماعي والقيمة المحلية المضافة؛ فهدفنا الأسمى هو خدمة المجتمع العماني والمساهمة فيه بمختلف جوانبه".

كما أشار الفاضل آلان هيوود، الرئيس التنفيذي بشركة بي. بي. للتوريدات المتكاملة والتجارة: "نحن في شركة بي. بي. سعداء بالتوسع في علاقتنا مع الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال من خلال هذه الاتفاقية؛ ومع بدء الإنتاج في حقل خزان للغاز، تأتي هذه الخطوة لمواصلة التزام شركة بي. بي. في دعم قطاع الغاز في السلطنة".

الجدير بالذكر إن المؤشرات العالمية تظهر تنامي السوق العالمي للغاز الطبيعي المسال بالمقارنة مع الغاز الطبيعي المنقول عبر خطوط الانابيب نظراً لمرونة نقله إلى مختلف البلدان. ومع تحول صناعة الطاقة العالمية إلى مصادر الطاقة المتجددة، فإن الغاز الطبيعي المسال في وضع مثالي لتقديم الحلول المأمولة على المدى المتوسط والطويل.

وتربط الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة بي. بي. شراكة راسخة تعود إلى سنوات عديدة. حيث تعززت هذه الشراكة في عام 2015 بتوقيع الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وشركة بي. بي. اتفاقية لتدريب عدداً من الكوادر البشرية الوطنية في مصنع الشركة العمانية الطبيعي المسال في قلهات كجزء من برنامج شركة بي. بي. لتطوير الفنيين العمانيين العاملين في مشروع حقل خزان نظراً لما تمتلكه الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال من خبرة واسعة في مجال صناعة الغاز، وقد استكمل الفنيين العمانيين برنامجهم التدريبي بنجاح الأمر الذي عزز من إمكانياتهم ومهاراتهم. حيث يسهم إقامة التدريب في شركات قطاع النفط والغاز داخل السلطنة في تعزيز القيمة المحلية المضافة التي يولي قطاع النفط والغاز اهتماماً بالغاً بها.

الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال هي شركة مساهمة مشتركة بين حكومة سلطنة عمان 51%، وشركة شل غاز بي في 30 %، توتال 5.54 %، كوريا للغاز الطبيعي المسال 5 %، وشركة ميتسوبيشي 2.77 %، وميتسوي 2.77 %، بارتكس 2 %، وشركة ايتوتشو 0.92%.